منتدى محطة معرفة أدر

تفضل بالدخول .............. أو سجل معنا ......
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 350 مليون دولار تكاليف دراسة أبنائنا في الخارج سنوياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
عضو ساطع
avatar

المساهمات : 643
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: 350 مليون دولار تكاليف دراسة أبنائنا في الخارج سنوياً   الخميس سبتمبر 11, 2008 3:26 am

الرأي 11/9/2008

350 مليون دولار تكاليف دراسة أبنائنا في الخارج سنوياً




صلاح العبادي - قدر الدكتور إبراهيم بدران، مستشار رئيس جامعة فيلادلفيا والخبير في شؤون التعليم، عدد الطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج بـ50 ألف طالب وطالبة، يلتحقون في جامعات عربية وأجنبية، سواءً أكانوا مبعوثين أم على نفقتهم الخاصة.
وفي حديث خاص لـ الملحق أشار إلى أن الكلفة لهذا العدد تقدر بحوالي 350 مليون دولار سنوياً، أي أن تكلفة الطالب تصل إلى نحو 7 آلاف دولار سنوياً.
ودعا للتخفيف من الاندفاع العاطفي والمجتمعي نحو الشهادة الجامعية.
غير أن إحصاءات الطلبة الأردنيين الدارسين في مؤسسات التعليم العالي خارج الأردن للعام الدراسي 2006 /2007 بينت أن الطلبة الأردنيين الملتحقين بمؤسسات التعليم العالي خارج الأردن 24753، منهم 16753 طالباً وطالبة حصلت الوزارة على مجموعهم من المستشارين الثقافيين الأردنيين في الخارج ومن سفاراتنا في23 دولة، أضيف إلى مجموعهم 8000 طالب وطالبة حسب التقديرات نظراً لوجود دول لم تزود السفارة بكشوفات.
وأشار إلى أن هذه الكلفة يتحملها الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن المشكلة تكمن في نوعية التعليم الذي يتحصل عليه الطالب، إذا ما أخذ بالاعتبار أن طلبة يذهبون إلى جامعات متواضعة الإمكانيات وحديثة العهد، غير ملتزمة في معايير الاعتماد كما في الأردن، وأن مستواها العلمي ضعيف أو تدرس في لغات لا يتقنها الطالب، وهو أمر ينعكس سلباً على نوعية التعليم الذي يعود به الطالب إلى الأردن.
ورأى أن عدم حصول خريجين على الوظيفة يعود في بعض الأحيان إلى نوعية التعليم الذي حصلوا عليه، وهو ما يحول دون إيجاد مواقع عمل يمكن أن يعملوا بها. وقال إن رؤيته نحو الدراسة في الخارج لا تعني الانغلاق أو عدم الدراسة في الخارج، خصوصاً إذا كانت تلك الدراسة ستضيف شيئا جديداً للعلم والمعرفة الوطنية.
وأكد أن ما يجب تجنبه هو انسياق طلبة وراء الرغبة في الحصول على الشهادة الجامعية من أي جامعة دون الالتفات إلى مستواها الأكاديمي وأساليب تدريسها وجديتها في التعامل مع الطلبة، محذراً من الضرر المترتب على الطلبة أنفسهم بعد التخرج والمجتمع الذي سيستقبلهم لشغل وظائف لها خصوصيتها.
وبيّن أن المطلوب من وزارة التعليم العالي هو أن تشرف إشرافاً استراتيجياً على مسيرة التعليم العالي والبحث العلمي، دون التدخل في تفاصيل الإدارة اليومية للجامعات.
ورأى أن الوزارة تقع عليها مسؤوليات وضع معايير الجودة والتفوق والتميز، وأن تعتبرها دليل إرشاد للجامعات لتتشجع على الالتزام بها.
وذكر أنه من الضروري أن يناط الاعتماد بهيئة مستقلة تتعاون مع الجامعات لرفع مستوى التعليم دون تحديد ما يجب أن يدرسه الطلبة أو لا يدرسوه.
ودعا المعنيين في وزارة التعليم العالي للسعي إلى البحث في مفاصل الضعف وأن تتعاون مع الجامعات لتقوية هذه المفاصل لتقوية مواقع الضعف أينما وجدت. وأكد أهمية التخفيف من الاندفاع العاطفي والمجتمعي نحو الشهادة الجامعية؛ إذ من غير المعقول أن نتوقع أن يذهب كل طالب خريج ثانوية عامة إلى الجامعة، وأن يغفل التعليم المهني والتطبيقي؛ خصوصاً وأن له أهمية موازية لأهمية التعليم الأكاديمي .
وأكد أن ليس كل طالب مؤهلاً لدراسة أي من التخصصات الجامعية، إذا ما أخذ بالاعتبار أن لكل تخصص مؤهلاً ومتطلبات يجب توافرها في الراغب بالدراسة.
وفي معرض رده حول ارتفاع أعداد الطلبة الدارسين لتخصص الطب في الخارج، قال إن هذا التخصص له تكلفة مالية مقارنة بالتخصصات الأخرى، عدا عن كونه يتطلب مؤهلات نفسية وعلمية يجب توافرها لدى الطالب، الأمر الذي ليس من الخطأ السماح للجامعات الخاصة باستحداث كليات طب، لاستيعاب الطلبة الراغبين بدراسة هذا التخصص بدلاً من السفر للخارج، مادامت الجامعات معنية بالالتزام بمعايير الاعتماد، لمعرفة مدى الالتزام بتقديم نوعية جيدة من التعليم.
يذكر أنه وحسب الإحصاءات المتوافرة لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فإن مجموع الطلبة الذين يدرسون الطب وطب الأسنان والصيدلة حتى العام الدراسي 2006 /2007 هو 3842 طالباً وطالبة؛ منهم 1107 في مصر، و1436 في اوكرانيا، وتتوزع الأعداد الأخرى على دول مختلفة.
يشار إلى أن عدد الجامعات الحكومية يبلغ عشر جامعات؛ هي الجامعة الأردنية وآل البيت والبلقاء التطبيقية والحسين بن طلال والطفيلة التقنية والألمانية الأردنية، والعلوم والتكنولوجيا والهاشمية واليرموك ومؤتة.
والجامعات الخاصة هي الأكاديمية الأردنية للموسيقى وجامعة إربد الأهلية والإسراء والأميرة سمية الجامعية للتكنولوجيا والبترا والزرقاء والزيتونة والشرق الأوسط للدراسات العليا والعلوم التطبيقية وجدارا وجرش الأهلية وعمان الأهلية وعمان العربية للدراسات العليا، كلية الأردن الجامعية التطبيقية للتعليم الفندقي والسياحي وكلية العلوم التربوية الجامعية.









.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
350 مليون دولار تكاليف دراسة أبنائنا في الخارج سنوياً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محطة معرفة أدر :: الاخبار :: اخبار محلية-
انتقل الى: