منتدى محطة معرفة أدر

تفضل بالدخول .............. أو سجل معنا ......
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حاطب ابن أبى بلتعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
عضو ساطع
avatar

المساهمات : 643
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: حاطب ابن أبى بلتعة   الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 4:23 am

رجـال أنزل الله فيهم قرآناً

:: جريده نت ـ حسين علوى



حاطب ابن أبى بلتعة .. سفير رسول الله !! حاطب بن أبى بلتعة .. صحابى جليل ، ومحارب قدير وأحد أبطال غزوة " بدر " وكان من أشد الرماة فى المعارك ، وسفير من سفراء الرسول – عليه الصلاة والسلام – فقد بعثه إلى المقوقس عظيم القبط فى مصر ويروى حاطب ما دار فى لقائه مع المقوقس فيقول : " قلت للمقوقس إنه كان قبلك رجل يزعم أنه الرب الأعلى ، فأخذه الله نكال الآخرة والأولى " فانتقم به ثم انتقم منه ، فأعتبر بغيرك ولا تجعل غيرك يعتبر بك .. فلم يغضب المقوقس ولم يثر ، بل أجابنى إجابة الحكيم الذى عرك الدنيا وعركته وفهم الحياة فهم خبير .. قال المقوقس : إن لنا ديناً لا ندعه إلا إلى ما هو خير منه .. فقلت : ندعوك إلى دين الله " الإسلام " إن هذا النبى دعا الناس فكان أشدهم عليه قريش وأعداهم له اليهود وأقربهم منه النصارى ، وما بشارة موسى بعيسى إلا كبشارة عيس بمحمد ، وما دعوانا إياك إلى القرآن إلا كدعائك أهل التوراة إلى الإنجيل ، وكل نبى أدرك قوماً فهم أمته عليهم أن يطيعوه وأنت ممن أدرك هذا النبى ولسنا ننهاك عن دين المسيح ولكنا نأمرك به .. فقال المقوقس : سننظر فيما تقول .. وجمع بطاركته ، فأشاروا عليه أن يجمعهم بسفير النبى . يقول حاطب : فدعانى إلى ذلك المجلس وواجهنى بالكلام قائلاً إنى سائلك فأجب .. قلت : هلم .. قال أخبرنى عن صاحبك أليس هو نبى ؟ .. قلت بلى هو رسول الله .. قال فما له لم يدع حيث أخرجوه ؟ .. فقلت : إن عيسى بن مريم أليس تشهد أنه رسول الله ؟ قال: بلى .. قلت له فماله حيث أخذه قومه فأرادوا أن يصلبوه ألا يكون دعا عليهم أن يهلكهم الله حيث رفعه على السماء الدنيا ؟.. فقال : أنت حكيم جاء من عند حكيم " وأرسل المقوقس كتاباً إلى النبى – صلى الله عليه وسلم – وأرسل مع حاطب حراساً يؤمنونه به حتى الحدود . أما الآية التى نزلت فى حاطب بن أبى بلتعة فهى قول الله تعالى :" يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوى وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة ".. على قوله تعالى " ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل " – سورة الممتحنة – وذكر ابن كثير والقرطبى والطبرى والبغوى أن هذه الآية نزلت فى حاطب بن أبى بلتعة وسبب نزولها هو أن سارة مولاة أبى عمرو بن صيفى بن هاشم جاءت من مكة إلى المدينة تطلب من رسول الله كسوة وعطاء فأعطاها ما أرادت وجاءها حاطب وكان أحد القلائل الذين يعلمون أن الرسول يجهز جيشاً لفتح مكة وأعطاها خطاباً سرياً لأهل مكة يخبرهم بما عزم عليه النبى .. فأخبر جبريل – عليه السلام – النبى بما فعل حاطب واتبع رسول الله خطة للحصول على الخطاب أولاً ثم بعد ذلك العقاب فأرسل وراءها جماعة منهم على بن أبى طالب وسألوها فأقسمت ما معها كتاب ولما فتشوها لم يعثروا عليه ولكن على سل سيفه قائلاً : والله ما كذبنا رسول الله ولا كذبناه .. وهددها بضرب عنقها فأخرجت الكتاب ورجعوا به إلى النبى فأرسل إلى حاطب الذى أقر بأنه أرسل الخطاب متعللاً بأن كل المهاجرين لهم بمكة من يمنعه من عشيرته وقد خشيت على أهلى فأردت أن أتخذ عند قريش يداً .. فانتفض ابن الخطاب قائلاً : دعنى يا رسول الله أضرب عنق هذا المنافق .. فقال الرسول :" وما يدريك يا عمر لعل الله قد أطلع على أهل بدر فقال لهم أعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم " فدمعت عينا عمر ونزلت الآيات الأولى من سورة الممتحنة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حاطب ابن أبى بلتعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محطة معرفة أدر :: المنتدى الاسلامي :: قصص القرآن و الرسل و الانبياء-
انتقل الى: