منتدى محطة معرفة أدر

تفضل بالدخول .............. أو سجل معنا ......
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرزق بقدر..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
عضو ساطع


عدد المساهمات : 643
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: الرزق بقدر..   الثلاثاء أغسطس 12, 2008 3:23 am



أسباب الرزق بقدر

((زعموا أن أربعة نفر اصطحبوا : أحدهم ابن ملك ، والآخر ابن تاجر ، والآخر ابن شريف ،من أتمّ الناس حسنا وجمالا ، والآخر ابن أكّار (يُدفع له أجر مقابل عمل يقوم به –عامل) .وكانوا جميعا محتاجين قد أصابهم ضُرّ وجَهد ، لا يملكون شيئا إلا ما عليهم من ثيابهم . فبينما هم يمشون إذ قال ابن الملك : إن أمر الدنيا كله بقدر .. قال ابن التاجر : العقل أفضل من كل شيء . قال ابن الشريف : الجمال خير مما ذكرتم . قال ابن الأكّار : الاجتهاد أفضل من ذلك كله . ثم مضوا نحو مدينة يقال لها مَطون . فلما انتهو إلى تلك المدينة أقاموا في ناحية منها ، وقالوا لابن الأكّار : انطلق فاطلب لنا باجتهادك اليوم طعاما ليومنا هذا . فانطلق ابن الأكّار يسأل : أي عمل إذا عمله الرجل من غُدوةَ الى الليل كَسَبه ما يُشبِع أربعة نفر ؟ فقيل له : ليس شيء أعزَّ من الحطب ، وكان على رأس فرسخ منها ، فتوجه إليه فحمل طنا من حطب فجاء به فباعه بنصف درهم . ثمّ اشترى به ما يُصلح أصحابه . وكتب على باب المدينة : ( اجتهاد يوم واحد تبلغ قيمته نصف درهم ). وأتاهم بما اشترى فأكلوه .

فلما أصبحوا قالوا لابن الشريف : انطلق فاكسِب لنا بجمالك بعض ما يَقُوتنا اليوم . فانطلق ففكّر في نفسه وقال : لست أعرف شيئا من الأعمال ، وأستحي أن أرجع إلى أصحابي بغير شيء . وهمّ أن يفارقهم ، فأسند ظهره إلى شجرة في المدينة . فينما هو مهموم إذ مرّت به امرأة لبعض عظماء أهل المدينة فأعجبها جماله . فأرسلت إليه جاريتها فأتت به إلى منزلها ، ثمّ أمرت به فنُظّف ثمّ خلا بها يومه كله في نعيم وسرور . فلما أمسى أمرت له بخمسمائة دينار .فلما قبضها توّ جه إلى أصحابه وكتب على باب المدينة : ( جمال يوم واحد بخمسمائة دينار ).

فلما أصبحوا قالوا لابن التاجر :انطلق أنت اليوم فاكسب لنا بعقلك وتجارتك شيئا . فذهب ابن التاجر ، فما لبث قليلا حتى أبصر سفينة عظيمه في البحر قد أرست إلى الشط غير بعيد من المدينة ، وقد خرج إليها أناس كثير ليشتروا ما فيها ، فساوموا أصحابها ، ثم قال بعضهم لبعض : انصرفوا يومكم هذا حتى يكسُد عليهم ويُرخِصوه علينا . فجاء ابن التاجر فاشترى ما فيها بمائة ألف دينار . فلما بلغ القوم ذلك أتوه فأربحوه مائة ألف درهم ، فأخذها منهم وأحال صاحب السفينة على التجار،ورجع إلى أصحابه.فلما مرّبباب المدينة كتب عليه (عقل يوم واحد بمائة ألف درهم ) .

فلما أصبحوا في اليوم الرابع قالوا لابن الملك : انطلق أنت اليوم فاكسب لنا شيئا . فذهب حتى أتى باب المدينة فجلس على دُكّان بالباب . فقُضِي أن ملك المدينة هلك في ذلك اليوم ، ولم يُخلّف ولدا ولا أخا ولا قرابة . فمرّوا عليه بالجنازة فبصُروا به لا يتحرّك ولا ينحاش ولا يحزن لموت الملك .فسأله رجل فقال: من أنت ؟ وما الذي يقعدك على باب المدينة لا يحزُنك موت الملك ؟ فلم يجبه. فشتمه وطرده . فلما مضوا رجع إلى مكانه . فلما انصرفوا رآه الذي طرده فقال : ألم أنهك عن هذا الموضع ، وأتقدم إليك؟ فأخذه وحبسه.
ثمّ إنهم اجتمعوا ليملّكوا عليهم رجلا يختارونه ، فقام الذي كان أمر بالفتى إلى الحبس فحدّثهم بقصته ، وقال إني أتخوف أن يكون عَينا علينا لعدوّنا . فبعثوا إليه فأتوا به فسألوه مَن هو ، وما أمره ،وما الذي أقدمه بلدهم ؟ فقال أنا ابن اصطَهر ملك أرض قورماه . توفّي والدي فغلبني أخي على المٌلك ، وأنا أكبر منه ، فهربت منه حذَرا على نفسي . فعرفه من كان وطئ أرضهم فأثنوا عليه ، وملّكوه عليهم . وكان سنّتهم إذا ملّكوا الرجل طافوا به على الفيل الأبيض ، وتركوا التاج على رأسه وجالوا به المدينة . فلما مرّ على باب المدينة فأبصر ما كتبه أصحابه ، أمر أن يُكتب مع ذلك : ( إن الاجتهاد والجمال والعقل وما أصاب المرء من خير وشرّ فبقضاء وقدر . اعتبروا ذلك بما ساقه الله إليّ من الخير والسعادة ).

ثمّ إن الملك أتى مجلسه وقعد على سرير ملكه وأرسل إلى أصحابه فأتوه فموّلهم وأعطاهم وأغناهم . ثُمّ جمع الناس والعمال وذوي الرأي من أهل مملكته فقال : أما أصحابي فقد استيقنوا أن الذي رزفهم الله من الخير إنما كان بقدَر فأعان عليه ببعض ما ذكروا . وأما أنا فإن الذي منحني الله ورزقني ووهبه لي لم يكن من الجمال ولا من العقل ولا من الاجتهاد )).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرزق بقدر..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محطة معرفة أدر :: المنتدى الاسلامي :: القصص والعبر-
انتقل الى: